الثلاثاء، نوفمبر 22، 2011

التعلم التشاركي نهاية حتمية لمصطلح التعلم التعاوني


التعلم التشاركي collaborative learning  يتيح للطلاب العمل في مجموعات صغيرة أو في فرق  أو حتى في أزواج . ويسمح للطلاب العمل جنبا إلى جنب مع  زملائهم  أعضاء  الفريق  لتحقيق هدف مشترك، أو لإنجاز مهمة مشتركة




 وقد أظهرت الأبحاث والدراسات أن استخدام هذا النوع من التعلم يحقق متعة للطلاب،  وأنه يًشجعهم  على تحقيق مستوى عال من الأداءكما يعمل الطلاب معا لتحقيق الأهداف ،و كل متعلم  مسئول عن مقدار المعرفة التي يتعاون المتعلمين  في جمعها،  وهذا يعني أن هذا النوع من التعلم قائم على عدد من أنشطة البحث والاستكشاف والتجريب، وعلى المعلمين  توجيه المتعلمين نحو مناقشة وتحليل النتائج الفردية والتوصل إلى نتيجة   موحدة  بخصوص هذا النشاط.



 ولتفعيل إستراتجية  التعلم التشاركي  ينبغي على  المعلمين تسهيل أنشطة  المتعلمين بشكل جيد، والتأكد من تعاون كل أعضاء الفريق ومن عمل كل منهم على قدم المساواة مع بعضهم البعض وهذا يُعد أفضل طريقة لضمان حصول الطلاب على إيجاد حلول للمشكلات، ومن الوصول إلى نتائج دقيقة تشاركي معا في القيام بها


ولا يقتصر التعلم التشاركي فقط على  التعاون والعمل الجماعيالتجارب، ولكنه  يشمل أيضا جهد جماعي لإنهاء مشروع معين  أو جهد تعاوني لكتابة تقارير لأنشطة وإنجازات الفصل.، والمناقشات والدراسة الجماعية  أيضا تُعد من الأمثلة  الرائعة لممارسة التعلم التشاركي.
ترجمة 
د. حسين محمد أحمد عبد الباسط 
أستاذ مشارك المناهج وتقنيات التعليم 
www.hussainbaset.com 

مترجم من : 





‏ليست هناك تعليقات: